سورية

الرئيسة المشتركة لـ “سوريا الديموقراطية” : لن نقاتل مع العثمانيين

||Midline-news||- الوسط  ..

في حوار أجرته جريدة السفير اللبنانية مع إلهام أحمد الرئيسة المشتركة في «مجلس سوريا الديموقراطية» قالت أحمد بأن «أنقرة تدعم الإرهاب ولن نقاتل إلى جانب من يحلم باستعادة أمجاد العثمانيين في سوريا».. أحمد أضافت بأن « القوات التركية غزت الأراضي السورية تنفيذاً لأجندة عثمانية قديمة مستجدة»، مؤكدة أن «دمشق لن تكون بمنأى عن الوجود العسكري الكردي – العربي عندما تقتضي الضرورة»، وصولاً للمواجهة السياسية مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني واختلاف الرؤية الاستراتيجية، معه خاصة لناحية إقامة كيان كردي مستقل، معتبرة أن «تشكيل دولة كردية ليس في مصلحة الأكراد لأنها غير قادرة على البقاء نظراً لواقع الدول التي ستجاورها فيما لو أعلن عن قيامها» .

أحمد أكدت أن غزوة «درع الفرات» التي بدأتها تركيا في سوريا ترتبط بأجندة مخفية، وهي «لن تتوقف قبل أن تحقق حلم امبراطورية عثمانية تكون فيه حلب جزءاً من تركيا، لتلحق بذلك بمصير لواء الاسكندرون»، لافتة إلى أن القوات التركية وصلت إلى أعزاز وهدفها التالي دخول مدينة حلب، فيما تصر «قوات سوريا الديموقراطية على قتال كل من يتهدد أمن المواطن السوري وسلامته» في أي مكان على امتداد الرقعة السورية.

الرئيسة المشتركة في «مجلس سوريا الديموقراطية» كشفت أن مسلحي «داعش خلعوا عباءة التشدد في جرابلس وارتدوا بزات الجيش الحر وفق المخطط التركي»، مستغربة عدم سقوط قتلى من العسكريين الأتراك في ما كان يفترض أن يكون حرباً على «داعش» .

و أن أنقرة تسعى «لبناء دولة سنية في سوريا لا تكون فيها الحكومة من العرب»، لافتة إلى «جهود تركية لتأسيس مجلس محلي جديد في جرابلس يكون كل أعضائه من التركمان ويتبعون للحكومة التركية مباشرة»، مؤكدة أن المخطط التركي هذا إنما يهدف لإرجاع «مجد الامبراطورية التركية إلى المنطقة، وهي خطة تتضمن أيضاً السيطرة على الموصل في العراق إلى جانب حلب » .

الرئيسة المشتركة لـ «مجلس سوريا الديموقراطية» شددت على أن «قوات سوريا الديموقراطية» لن تقاتل أبداً إلى جانب الأتراك، خاصة في تحرير الرقة من تنظيم «داعش»، موضحة أنه حتى لو سار الأميركيون بسيناريو كهذا فإن «المجلس» لن يسير به.

ولفتت إلى أن تركيا باتت تشكل قاعدة كبرى لـ «داعش»، وأن «مدينة غازي عنتاب تعد أكبر قاعدة تدريب لداعش وعلى مرأى ومسمع من أنقرة التي تدرب عناصر التنظيم الارهابي في معسكرات خاصة في الداخل التركي قبل إرسالهم إلى سوريا ولاحقاً إلى أوروبا» تنفيذاً لأجندة «ستصيب كل من سكت عن الغزو التركي في سوريا بالندم »

وأكدت أحمد »أن كل ما يثار من كلام عن نيات تقسيمية لـ مجلس سوريا الديموقراطية عار من الصحة، وأن هناك تمايزا بين النظام الموجود في شمال العراق (إقليم كردستان) القائم على أساس قومي ويتضمن مكوناً اجتماعياً واحداً هو الكردي، وبين جهود «المجلس» في سوريا الهادفة لإيجاد نظام يوحد الاراضي المقسمة أصلاً بفعل الحرب، وذلك بعدما بات النظام المركزي القائم في الدولة يشكل حالة تفرقة بين أبناء الشعب الواحد »

ولأن المواربة لم تعد مستحبة بعدما طغت أصوات المدافع على كل ما عداها في سوريا، أعلنت أحمد أن «قوات سوريا الديموقراطية» التي تدعمها واشنطن، لن تتوانى عن القتال في دمشق «دفاعاً عن الشعب السوري اتجاه أي كان»، مسلِّمة في الوقت ذاته بـ «واقع وأحقية» تمثيل «المجلس» بوزراء في أي حكومة ستشكل لاحقاً، خاصة بعدما «تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من تحرير مساحات جغرافية واسعة من سيطرة إرهابيي داعش لتعيدها إلى كنف الدولة السورية الموحدة».

وفي هذا الإطار، تؤكد أن الـ «قوات تعمل وفق سياسة دفاعية بحتة»، وتورد مثلاً ما جرى في محافظة الحسكة من قتال بين الجيش السوري و «وحدات الدفاع الوطني» من جهة وبين الأكراد من جهة ثانية، حيث «دافع الأكراد عن أنفسهم في مقابل التجاوزات الكثيرة والمتراكمة».

وعن مستقبل «قوات سوريا الديموقراطية» في ما لو وضعت الحرب أوزارها وإمكانية انضمامها للجيش السوري، تشير أحمد إلى أنه تم تشكيل تلك القوات لتكون «جيش سوريا المستقبلي، حيث إن هيكلية الجيش السوري الحالية تحتاج لتغيير بعد خمس سنوات من حرب دموية طالت جميع المكونات»، مؤكدة بالتالي عدم قابلية الجيش الحالي لاستقبال «نواة جيش سوريا الجديد».

وفيما حرصت أحمد على إظهار العلاقة المتينة التي تربط الولايات المتحدة بـ «قوات سوريا الديموقراطية»، إلا أنها رفضت أن توصم تلك العلاقة بالتبعية، مشيرة إلى أن ما حدث في منبج ومطالبة الأميركيين من «القوات» الانسحاب إلى غرب نهر الفرات، إنما جاء عملاً بالاتفاقات الموقعة بين الطرفين وليس من مبدأ الانصياع للقرار الأميركي.

و حذرت من أن إقصاء «قوات سوريا الديموقراطية» عن المفاوضات سيؤدي إلى تقسيم سوريا، وأشارت إلى أن تلك القوات سترفض أي حل تفاوضي يصدر عن جنيف بغيابها، وهي «مستعدة لاتخاذ أي إجراءات أو خطوات حتى لو تمثلت بالذهاب للمواجهة، لأن أمرا كهذا يعني تكرار التاريخ وتكرار المأساة نفسها»، مؤكدة أن «الحل لن يأتي إلا بسحب كل الأيادي التي شاركت في الحرب السورية وترك القرار لإرادة الشعب السوري نفسه» .

المصدر : السفير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
تعديل وزاري في أوكرانيا متوقع خلال ساعات.. الاتحاد الأوروبي يبدأ إجراءات وضع سقف لسعر النفط الروسي.. الجيش الإسرائيلي يعلن انطلاق صفارات الإنذار في محيط غزة.. وأنباء عن إطلاق صاروخ من القطاع.. النائب الأوكراني ياروسلاف جيليزنياك... يكشف عن تغييرات محتملة في مراكز قيادية ووزارية في البلاد.. بما في ذلك تغيير "وزير الدفاع" أليكسي ريزنيكوف.. في مقابلة مع قناة "LCI" الفرنسية.. نتنياهو يدرس تزويد أوكرانيا بـ"القبة الحديدية".. الدفاع الروسية: تصفية 400 جندي أوكراني وإسقاط مسيرتين والسيطرة على مواقع مهمة في محور دونيتسك.. رئيس مجلس الأمن الروسي "ديمتري ميدفيديف" يهدد بتحويل الأراضي الأوكرانية إلى رماد، بحال شنت كييف أي هجوم على شبه جزيرة القرم وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" يصل إلى العاصمة العراقية "بغداد" على رأس وفد حكومي في زيارة رسمية وفاة الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف خروج قطار عن مساره يحمل مادة كيميائية.. يتسبب بنشوب حريق هائل.. وإجلاء مئات الأشخاص في ولاية أوهايو الأمريكية.. الصين... تندد بإسقاط أميركا للمنطاد باستخدام القوة.. رغم تحذيرات دعاة حماية البيئة... البرازيل تغرق "حاملة طائرات" خرجت من الخدمة في "المحيط الأطلسي" قبالة ساحلها الشمالي الشرقي.. رؤساء شرق أفريقيا يدعون إلى وقف فوري للنار في الكونغو الديمقراطية.. وانسحاب جميع المجموعات المسلحة بما فيها الأجنبية منها.. لجنة الأمن بمجلس الشيوخ السويسري... تعارض إعادة 30 دبابة "ليوبارد" إلى ألمانيا.. الدفاع الروسية: القضاء على نحو 200 عسكري أوكراني.. وتدمير مستودعات أسلحة وعشرات الآليات العسكرية.. ردا على خطط كييف بشأن القرم... مدفيديف: "القرم هي روسيا".. والهجوم عليها يعني هجوما على روسيا وتصعيدا للنزاع.. هنغاريا... تحذر الاتحاد الأوروبي من عواقب "حظر" المنتجات النفطية الروسية.. الجيش الإسرائيلي يعترض "مسيّرة".. في أجواء قطاع غزة.. القوات الروسية تحرز تقدماً في منطقة دونباس.. و زيلينسكي يعترف بصعوبة الوضع في الخطوط الأمامية شرقي أوكرانيا.. شولتس يؤكد وجود "توافق" مع زيلينسكي حول عدم استخدام الأسلحة الغربية لضرب روسيا.. عشرات الآلاف يتظاهرون ضد سياسة حكومة "نتنياهو".. الهادفة إلى إدخال تعديلات على جهاز القضاء.. بهدف إضعافه والسيطرة عليه.. البنك الوطني الأوكراني: عدد المهاجرين "الأوكرانيين" في الخارج وصل إلى 9 ملايين مع بداية عام 2023.. "رويترز": شركة إيرانية تبدأ تجديد أكبر مجمع مصافٍ في فنزويلا خلال أسابيع.. مسؤول بالبنتاغون: "المنطاد الصيني" جزء من أسطول صيني يتجسس على خمس قارات.. رئيس وزراء بريطانيا ​ريشي سوناك: بدأنا تدريب جنود أوكرانيين على دبابات "تشالنجر 2" فوق أراضينا.. وزير الدفاع الهندي: وارداتنا من المعدات العسكرية تصل إلى قرابة 24 مليار دولار بين عامي 2018 و2022.. الدفاع التركية تعلن تحييد 3 عناصر من تنظيم "حزب العمال الكردستاني" شمالي العراق.. الأمم المتحدة: آلاف الأشخاص عالقون وسط أعمال عنف فى الكونغو...مع التقدم الأخير لحركة "إم 23 " المتمردة.. بدعم وتجهيز من الجيش الرواندي شرق البلاد.. الموقع الإسرائيلي i24news: تل أبيب تسعى لتشكيل تحالف عسكري مع القوى الغربية ضد طهران.. البنتاغون: المنطاد الصيني كان يستخدم لاستطلاع مواقع استراتيجية أمريكية..