إضاءات
أخر الأخبار

الثقافة العربيّة بين مطرقة الاستكشاف وسندان التجسّس .. فادي سهو ..

تشارلز داوتي CHARLES DOUGHTY

|| Midline-news || – الوسط …

 

لا غرو أنّ أدب الرحلة يحتلّ مكانة مرموقة في الأدب العربيّ، ولا شكّ أنّ الشرق يبقى الصندوق الأسود للكرة الأرضيّة لكثير من الرحّالة والمستشرقين، ولعلّ رحلاتهم أصبحت من الوثائق التاريخيّة والمصادر الجغرافيّة التي لا غنى عنها.

سأتوقّف عند رحلة المغامر تشارلز داوتي (CHARLES DOUGHTY (1843-1926 الذي وصل إلى الجزائر ومنها جاب البلدان العربيّة؛ مصر والحجاز، وبلاد الشام، حيث استقرّ في دمشقَ برهة من الزمن، وأعدّ نفسه لغويًّا لينطلق بعدها مع قافلة الحجّاج إلى الأراضي المقدّسة، إلّا أنّه لم يعد مع تلك القافلة إلى دمشق، بل رافق بدويًّا وتوجّه إلى مناطق شبه الجزيرة العربيّة.

اختار أن يبقى في الصحراء العربيّة ليدوّن مشاهداته ومذكّراته، وكان متعصّبًا لمسيحيّته، ولم يتظاهر بالإسلام، واتّخذ لنفسه اسم “خليل” ولعلّ تعصّبه الدينيّ عرّضه إلى المضايقات أحيانًا، وللسلب والنّهب ومصادرة كتبه واعتقاله أحايين أخرى.

عامَلَهُ بعض الأمراء بودّ واحترام، لكنّ هذه المعاملة لم يحظَ بها من عامّة النّاس، وهذا ما دفعه إلى محاولة الوصول إلى مدينة جدّة، حيث يقيم هناك القنصل الإنجليزيّ. وصل داوتي إلى مدينة الطائف ولقي فيها معاملة حسنة، وأرسل معه أمير الطائف مرافقة أمنيّة أوصلته إلى القنصل الإنجليزيّ في جدّة، الذي بدوره قام بتأمينه في سفينة تابعة للأسطوال الإنجليزيّ، حيث نقلته إلى الهند، وكان هذا بعد سنتين من مغادرته دمشق.

وبعد مضي عشر سنوات من وصوله إلى الهند صدر كتابه “رحلات عبر الصحراء العربيّة” الذي رفضته أربع دُور نشر. واعتبر “توماس إدوارد لورنس” المعروف بلورنس العرب، أنّ هذا الكتاب من أعظم الكتب، وقال فيه: الحقيقة أنّ المرء يصاب بصدمة حين يعرف أنّ داوتي رجل واحد حقًّا، وأنّه يعيش بيننا. أمّا الكتاب فلا تاريخ له، ولا يمكن أن يشيخ. إنّه أوّل كتاب عن الصحراء، وعلى كلّ طالب علم في شأن شبه الجزيرة العربيّة أن يقتنيه.

وقد اصطحب لورنس العرب معه كتاب داوتي فقط، أثناء مكوثه في شبه الجزيرة العربيّة عند قيام الثورة العربيّة ضدّ العثمانيّين.

فهل شهادة لورنس العرب بداوتي مجروحة؟ أم أنّها تكشف اللُّبس الذي لفّ معاملة العرب الجافّة لداوتي؟ هل كان العرب يظنّون أنّ داوتي جاسوسًا عليهم؟ أم أنّهم تضايقوا من تعصّبه الدينيّ؟ والسؤال الأخير: هل هناك رابط أدبيّ أو استخباراتيّ بين داوتي ولورنس العرب؟!

*روائيّ وأكاديميّ سوريّ .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى