رأي

“نداء الأنفاس الأخيرة” .. غسان أديب المعلم ..

 

وكما هو متوقّع، أضحى التقارب أو الحوار أو التلاقي السوريّ التركيّ قريباً جدّاً، وكما هو متوقّعٌ أيضاً، فأردوغان وبحسب المصفّقين المُطبّلين عاد زاحفاً راكعاً بعد هزيمةٍ نكراء، وكما كنّا نتوقّع وما نزال، بأنّ كلّ هذا التقارب ماهو إلّا فصلٌ مكرّر لمسرحيّةٍ هزليّةٍ بائسة.

وأنّ السلجوقيّ على درايةٍ ومُساهمٍ بأوضاع البلاد، وينتظر الوقت المناسب لتنفيذ المآرب بغضّ النظر عن انتخاباته الداخليّة وأسماء الناجحين، فالمطامع والأهداف أكبر بكثير ممّا تعزفه الأبواق وترسمه أقلام المأجورين من لوحة انتصارٍ جميلة.

فأردوغان ومسؤوليه تكلّموا مراراً وتكراراً عن مسألة تقسيم بلادنا، وأنّ موقفهم ضدّ التقسيم، وحتّى أنهم ذهبوا بعيداً في تصريحاتهم ضدّ حليفهم الأكبر أمريكا، بأنّها داعمة للإرهاب وتساهم أكثر في نشر الفوضى والأوضاع الصعبة.

لكن نظرة تاريخيّة واحدة وصغيرة، تكشف النوايا التركيّة وغيرها بأنّ الجميع متّفق على سوريا الضعيفة المُقسّمة، وأن ظاهر أقوالهم لا ينطبق مع باطن أفعالهم، والنتائج ظاهرة حيّةٌ تشهد، فبينما تستعدّ دمشق لاستقبال الوفود التركيّة من أحزابٍ مختلفة، تستقبل في ذات الحين مرغمةً سهام وخناجر حلفاء الأتراك، شرقاً حليفها الأكبر أمريكا، وغرباً وجنوباً الكيان الصهيونيّ الذي أحرق المراحل، وأعاد العلاقات الكاملة مع تركيا، وبذات الوقت أحرق مصياف وماحولها، في نيّة مُبطنةٍ للجميع بالحثّ والمساعدة والمُساهمة على ضرب العمق أكثر، وصولاً للفوضى الخلّاقة، وإعادة إنتاج الشعوب على نحوٍ يتماهى مع أطماع الجميع بخلق مجتمعٍ راكعٍ ذليل لا قضيّة له أكثر من تأمين رغيف الخبز.

وحرائق اليوم، وكما هو ظاهر في جميع الهجمات، أنّ خطّها البيانيّ في تصاعدٍ وتسارع، وأن الهدف إحراق سوريا بأكملها ولا يقتصر الأمر على مصيافها، بل وصلت النيران استباقاً إلى الشرق، بحجّة تواجد الحليف الإيرانيّ، وهاهو الغرب يشتعل، والشمال في تأهّب.

أمّا في قلب سوريانا فحكايةٌ أخرى من الضياع والتشرذم، ويكفي لأيّ امرىٍْ حياديّ، النظر في وجوه الناس في الداخل السوريّ ليستدرك حجم البؤس واليأس والضَنَك على مُحيّا الوجوه، ويُدرك حجم الشعور بالخذلان لدى هذا الشعب، في حين هلهلة سُلطاته وأبواقها بالانتصارات العظيمة على الأعداء وهزيمتهم ورضوخهم لشروطها لا تتوقف.

والحقيقة عبادة، والحقيقة التي طالما كابرنا عليها لا تحجب شمسها غرابيل الانتصارات الوهمية .. نحن مهزومون شرّ هزيمة، وممزّقون شرّ تمزيق، الحقيقة أنّ غالبية الشعب لم ينم ليلة البارحة من جرّاء لظى النار التي أحرق لهيبها فؤاده.

عن أيّ انتصارٍ تتحدّثون؟..

وما هو الانتصار الذي حقّقناه ونعيشه؟..

وأيّ انتصارٍ هو ذلك النصر الذي يُحسب للسلطة بعيداً عن حسابات الشعب؟..

حاولت كثيراً أن أفنّد أوضاع وأحداث الليلة المأساويّة، وآثرت الابتعاد قدر الإمكان عن مفردات جلد الذات، أو المُصطلحات التي تحمل الحزن، لكنّه الحبر المُتمرّد، والحزن المتمدّد على أجندات السوريّين!.

لا انتصار حقّاً إن لم يكن الحامل الحقيقيّ له الشعب، ولن تٌجدي الاجتماعات والمُصالحات الخلّبيّة نفعاً مالم تتقاطع مع رغبات وتطلّعات الشعب.

والأهم، ما من ردّ للعداون بدون الشعب، والشعب يلفظ أنفاسه الأخيرة بسبب الفقر والعوز، وكفانا كظماً للغيظ وابتعاداً عن الحقيقة..

الواجب فرض عين على كلّ سوريّ أن ينادي ويصرخ ويستغيث بأنّ سوريا تحترق فعلاً كما شعبها، وأنّ لا ملاذ أو مناص من مشروعٍ وطنيّ جامع يوحّد الشعب بأكمله ويُحصّن الجبهة الداخليّة، فالصمود والتصدّي له مقوّمات وحوامل وعوامل متعدّدة، وطريق النصر لا مسار له دون القلب السليم..

تريدون النصر ؟.. ها هو ذا، مدّوا الأيادي إلى الشعب وحاوروه، انحنوا أمام صبره وجلَده وتضحياته، اسألوه عن الحلول وكفاكم اعتماد الأغبياء المُصفّقين عن سابق إصرارٍ وتعمّد، وسترون حينها المعجزات بين ليلةٍ وضحاها..

غير ذلك، فليستعد الجميع للحريق، ولنقرأ الفاتحة على أوطاننا ..

 

*كاتب وروائي من سوريا – دمشق
المقال يعبر عن رأي الكاتب

 

 

صفحتنا على فيس بوك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
مدفيديف: طلب أوكرانيا الانضمام إلى "الناتو" توسل "لتسريع بدء حرب عالمية ثالثة".. انقلاب في بوركينا فاسو.. إزاحة قائد الجيش، وتعليق العمل بالدستور، وإغلاق الحدود حتى إشعار آخر .. البيت الأبيض: الوقت ليس مناسبا لقبول انضمام أوكرانيا إلى "الناتو".. البيت الأبيض: الجيش الأميركي مستعد لمواجهة "أي احتمال" في أوروبا.. روسيا تستخدم حق الفيتو.. في مجلس الأمن ضد مشروع قرار أمريكي حول ضم المناطق الأربع..والصين تمتنع من التصويت.. أول تعليق من الصين على ضم روسيا 4 مناطق: موقفنا تجاه ​أوكرانيا​ ثابت ويتمثل باحترام سيادتها مع مراعاة الهواجس الأمنية لأي دولة أخرى.. بوتين يوقع مع قادة دونيتسك ولوغانسك وزابوروجيه وخيرسون اتفاقيات الانضمام إلى روسيا.. - بوتين: يدخل العالم إلى حقبة جديدة متعددة القطبية تدافع فيها الدول عن استقلالها وإرادتها ورغبتها في التنمية.. - بوتين: لقد حل الغرب أزمته في الكساد العظيم بالحرب العالمية الثانية، وأزمة الثمانينات من القرن العشرين بموارد الاتحاد السوفييتي المنهار.. - بوتين يتهم الأنجلو ساكسون بالتخريب الذي تعرضت له أنابيب السيل الشمالي لنقل الغاز الروسي.. - بوتين: الولايات المتحدة الأمريكية ما زالت تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وتتنصت على زعمائها.. - بوتين: الغرب ينتهج سياسة الاستعمار الجديد من أجل الهيمنة على العالم وإسقاط الأنظمة.. - بوتين: لقد حافظ أجدادنا منذ كاترينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية.. - بوتين: ندعو كييف للتفاوض لكننا لن نناقش اختيار الشعب لقد تم ذلك ولن تخذل روسيا الشعب.. - بوتين: سوف نستعيد كافة أراضينا ونحمي شعوبنا بكل ما نملك من وسائل.. - بوتين: أريد أن يستمع نظام كييف ومشغلوه في الغرب أن سكان هذه المناطق أصبحوا مواطني روسيا وإلى الأبد.. - بوتين: يجب أن تحترم كييف اختيار مواطني جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزابوروجيه.. بوتين في كلمته خلال مراسم انضمام مناطق جديدة إلى روسيا الاتحادية: المواطنون قاموا باختيارهم بالانضمام إلى روسيا وهذا حقهم.. تفجير انتحاري يستهدف معهدًا تعليميًا بالعاصمة الأفغانية كابول يسفر عن مقتل أكثر من 50 شخصا وإصابة العشرات.. وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي يتفقون على إجراءات طارئة لمساعدة الأسر والشركات في مواجهة ارتفاع الأسعار ..