دولي

الامم المتحدة تحذر من حرب قادمة بين الكيان المحتل ولبنان

|| Midline-news || – الوسط …

 

مدد مجلس الأمن الدولي مهمة 10 آلاف جندي أممي منتشرين في جنوب لبنان ضمن قوة “اليونيفيل” لمدة عام آخر، محذراً من اندلاع نزاع جديد بين لبنان ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في اجتماع أجري في المجلس بنيويورك، جراء مشروع قرار أعدته فرنسا، وتم تبنيه بالإجماع.

وذكر القرار أن “انتهاكات وقف الأعمال القتالية يمكن أن تؤدي إلى نزاع جديد لا يصب في مصلحة أي من الأطراف أو المنطقة”.

كما ندد “بكل انتهاكات الخط الأزرق الذي يفصل بين لبنان وإسرائيل، سواء جوية أو برية، ويدعو بحزم جميع الأطراف إلى احترام وقف الأعمال القتالية”.

ودعا المجلس في قراره جميع الأطراف إلى “عدم توفير أي جهد للحفاظ على السلام والتزام أقصى حد من الهدوء وضبط النفس، والامتناع عن أي عمل أو خطاب من شأنه تقويض وقف الأعمال القتالية أو زعزعة استقرار المنطقة”.

وطلب المجلس من الأمين العام للأمم المتحدة أن يجري، في الأول من حزيران 2020، تقييماً لمهمة اليونيفيل وعديدها.

يشار إلى أنّ الولايات المتحدة الأمريكية لم تنجح في خفض الحد الأقصى من الجنود الأمميين المسموح بانتشارهم إلى تسعة آلاف، علماً بأن هذا السقف يبلغ 15 ألفاً منذ نزاع 2006، في الوقت الذي يطالب فيه القرار -بناء على طلب واشنطن- بأن يتاح للقوة الأممية الوصول إلى كامل الخط الأزرق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى