دولي

الاردن يستنفر ويحذر الكيان من العبث بالوصاية الهاشمية على المقدسات

|| Midline-news || – الوسط …

 

وضعت المملكة الاردنية الهاشمية تصورا أوليا لمواجهة معركة سياسية محتملة مع اسرائيل لها علاقة بالنزاع على “الصلاحيات” في ادارة المواقع الدينية في مدينة القدس.

وعلم من مصادر موثوقة بأن وزارة الخارجية بدأت بسلسلة إتصالات مع الدول الكبرى ومع بعض الدول العربية ومع المغرب تحديدا وكذلك تركيا قد تشمل جولات لاحقا تحت عنوان “حماية المقدسات” في مدينة القدس.

ويبدو أن غرفة عمليات تستعد لمواجهة دبلوماسية عنيفة مع ارتفاع حساسية الاردن جراء الاعلان في واشنطن بان الرئيس دونالد ترامب يتجه للإعلان عن ما يسميه بصفقة القرن بعد الانتخابات الاسرائيلية مباشرة.

وتبحث عمان هنا عن معلومات جديدة من اي نوع وسط تردد كبير في العلاقات مع اسرائيل .

وتجري كذلك اتصالات أمنية رفيعة المستوى مع مؤسسات الامن الاسرائيلي وقادة الجيش الاسرائيلي تحت عنوان التحذير من نتائج وتداعيات اي مغامرة وعبث سيسمح العمق الاسرائيلي بها بخصوص المسجد الاقصى خصوصا بعد حادثة اعتبرها الاردن فاصلة وفارقة لها علاقة بالسماح بدخول المستوطنين إلى باحة المسجد الاقصى اول ايام عيد الاضحى المبارك.

واستدعيت ملفات قانونية ايضا لتوفير جاهزية لأي احتمال مستقبلا في صراع متوقع على “الدور الاردني” في رعاية القدس والمسجد الاقصى تحديدا حيث اعتبر وزير الخارجية ايمن صفدي بان القدس خط أحمر تماما لبلاده وتم استدعاء سفير تل ابيب وتسليمه مذكرة إحتجاج و”توبيخ”.

وتسببت تصريحات لوزير الامن الاسرائيلي بأزمة حادة بين عمان وتل ابيب عندما ساند دعوات لأن يصلي اليهود في باحة المسجد الاقصى.

وتقرر اردنيا ان تكون المواجهة قانونية ودبلوماسية و”بكل الوسائل المتاحة” على حد تعبير مسئول بارز في الاردن.

ونوقش ملف الخطر المحتمل على دور الأردن بالقدس والمسجد الاقصى بجدية في اقنية مجلس السياسات الاردني بعد عودة الملك عبدالله الثاني من إجازته الاخيرة في واشنطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى