سورية

الأسد : لدينا أخطاء لكننا نتحرك بالاتجاه الصحيح و دونالد ترامب ابتلع وعوده

|| Midline-news || – الوسط  ..

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الخطأ الوحيد الذي ارتكبته سوريا هو ” أننا صدقنا أن الغرب يمتلك قيماً “، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى ” أخطاء وثغرات والعيوب موجودة لدينا “.

وأكد الأسد في مقابلة مع قناة “ويون تي في” الهندية أن ” الوضع على الأرض تحسن بسبب تراجع تنظيمي داعش والنصرة “، لكنه قال إن ” القضاء عليهما يعتمد على وقف الدعم الذي يتلقاه التنظيمان من تركيا ، وقطر، والسعودية ، ومن دول أوروبية وغربية مثل الولايات المتحدة ، وفرنسا ، وبريطانيا بشكل رئيسي ” .

وأعرب عن اعتقاده في أن الوضع الحالي ” يشكل سمة لحقبة جديدة في العالم يُستخدم فيها الإرهاب لتنفيذ أجندة سياسية “.

بيد أنه أكد أن ” الأمور تتحرك الآن في الاتجاه الصحيح ، وهو اتجاه أفضل ، لأننا نلحق الهزيمة بالإرهابيين ، وما لم يقدم الغرب والدول الأخرى وحلفاؤهم والدمى التابعة لهم دعما هائلا لأولئك المتطرفين ، فأنا متأكد أن الأسوأ بات وراءنا “.

واضاف : ” إن من بدأ الصراع في سوريا هي قطر بإشراف من الدول الغربية “. وتابع ” لم نرَ أية مبادرة سياسية حقيقية من شأنها أن تنتج شيئاً ، رغم أن أستانا حققت نتائج جزئية من خلال إقامة مناطق تخفيف التوتر في سوريا ، والتي شكلت تطوراً إيجابياً في هذا الصدد . لكن لا تستطيع أن تسمّي ذلك حلاّ سياسياً “.

وفيما يتعلق بالإدارة الامريكية ، قال الأسد إنه بعد انتخاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب ” ثبت لنا ، مرة أخرى ، أن الرئيس يؤدي دوراً وحسب، وليس صانع قرار . إنه جزء من مجموعات ضغط مختلفة ومن الدولة العميقة .. ترامب ، بعد أن أصبح رئيساً ، ابتلع معظم وعوده وكلماته التي كان يتبجح بها خلال حملته الانتخابية “.

وحول “سر” بقاءه على رأس السلطة في البلاد طوال 17 عاما قال الرئيس بشار الاسد، إنه ” ليس سري أنا ، بل هو السر السوري ، الذي يتمثل في الدعم الشعبي . عندما تتمتع بالدعم الشعبي تستطيع أن تقف في وجه أي عاصفة “، مؤكدا أن ” هذا هو السر ربما ، والذي لم يكتشفه الغرب . لقد كانوا سطحيين جداً في تحليل الوضع في سوريا “.

وحول تفكيره بالخروج من سوريا أو التنحي والعيش خارج سوريا ، قال الأسد ” الرئيس يأتي من خلال الانتخابات ، فإن التنحي يكون من خلال الانتخابات أيضاً ، واستطرد قائلا : ” لأن الوضع ليس على هذا النحو ، وأنت في وسط العاصفة ، وسوريا في عين العاصفة ، لا أستطيع القول إني سأستسلم وأُغادر . سيكون ذلك أنانيا جدا وغير وطني على الإطلاق . عندما تكون في وسط العاصفة ، عليك أن تقوم بعملك كرئيس إلى أن يقول لك الشعب اذهب ، ارحل ، فإنك لا تستطيع أن تساعد بلدك . عندها ينبغي أن ترحل . هذا فيما يتعلق بمغادرة سوريا ، لكن بالنسبة لي شخصيا ، فإن مغادرة سوريا ليست خياراً . مذ كنت شابا ، تربيت ونشأت كشخص لا يمكن أن يعيش إلا في بلده ، وليس في أي بلد آخر ” .

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
بعد 3 سنوات من اختطافه.. جائزة فولتير تذهب لكاتب عراقي موسكو: الرئيسان الروسي والصيني قررا تحديد الخطوط الاستراتيجية لتعزيز التعاون الجمهوري رون ديسانتيس يعلن ترشحه للرئاسة الأميركية للعام 2024 الأربعاء البيت الأبيض يستبعد اللجوء إلى الدستور لتجاوز أزمة سقف الدين قصف متفرق مع تراجع حدة المعارك في السودان بعد سريان الهدنة محكمة تونسية تسقط دعوى ضدّ طالبين انتقدا الشرطة في أغنية ساخرة موسكو تعترض طائرتين حربيتين أميركيتين فوق البلطيق قرار فرنسي مطلع تموز بشأن قانونية حجز أملاك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بطولة إسبانيا.. ريال سوسييداد يقترب من العودة إلى دوري الأبطال بعد 10 سنوات نحو مئة نائب أوروبي ومشرع أميركي يدعون لسحب تعيين رئيس كوب28 بولندا تشرع في تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات إف-16 ألمانيا تصدر مذكرة توقيف بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الانتخابات الرئاسية التركية.. سنان أوغان يعلن تأييد أردوغان في الدورة الثانية أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد خسارة باخموت ويقول "لم يتبق شيء" الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن من اليابان عن حزمة أسلحة أميركية جديدة وذخائر إلى كييف طرفا الصراع في السودان يتفقان على هدنة لأسبوع قابلة للتمديد قائد فاغنر يعلن السيطرة على باخموت وأوكرانيا تؤكد استمرار المعارك اختتام أعمال القمة العربية باعتماد بيان جدة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الجامعة العربية لتمارس دورها التاريخي في مختلف القضايا العربية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله: نرحب بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي معتبرين ذلك خطوة هامة نحو تعزيز التعاون العربي المشترك، ونثمن الجهود العربية التي بذلت بهذا الخصوص الرئيس الأسد: أشكر خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد على الدور الكبير الذي قامت به السعودية وجهودها المكثفة التي بذلتها لتعزيز المصالحة في منطقتنا ولنجاح هذه القمة الرئيس الأسد: أتوجه بالشكر العميق لرؤساء الوفود الذين رحبوا بوجودنا في القمة وعودة سورية إلى الجامعة العربية الرئيس الأسد: العناوين كثيرة لا تتسع لها كلمات ولا تكفيها قمم، لا تبدأ عند جرائم الكيان الصهيوني المنبوذ عربياً ضد الشعب الفلسطيني المقاوم ولا تنتهي عند الخطر العثماني ولا تنفصل عن تحدي التنمية كأولوية قصوى لمجتمعاتنا النامية، هنا يأتي دور الجامعة العربية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها شرط تطوير منظومة عملها الرئيس الأسد: علينا أن نبحث عن العناوين الكبرى التي تهدد مستقبلنا وتنتج أزماتنا كي لا نغرق ونغرق الأجيال القادمة بمعالجة النتائج لا الأسباب الرئيس الأسد: من أين يبدأ المرء حديثه والأخطار لم تعد محدقة بل محققة، يبدأ من الأمل الدافع للإنجاز والعمل السيد الرئيس بشار الأسد يلقي كلمة سورية في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الرئيس سعيد: نحمد الله على عودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية بعد أن تم إحباط المؤامرات التي تهدف إلى تقسيمها وتفتيتها الرئيس التونسي قيس سعيد: أشقاؤنا في فلسطين يقدمون كل يوم جحافل الشهداء والجرحى للتحرر من نير الاحتلال الصهيوني البغيض، فضلاً عن آلاف اللاجئين الذين لا يزالون يعيشون في المخيمات، وآن للإنسانية جمعاء أن تضع حداً لهذه المظلمة الرئيس الغزواني: أشيد بعودة سورية الشقيقة إلى الحضن العربي آملاً لها أن تستعيد دورها المحوري والتاريخي في تعزيز العمل العربي المشترك، كما أرحب بأخي صاحب الفخامة الرئيس بشار الأسد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني: ما يشهده العالم من أزمات ومتغيرات يؤكد الحاجة الماسة إلى رص الصفوف وتجاوز الخلافات وتقوية العمل العربي المشترك