العناوين الرئيسيةسورية

اجتماع أستانا الـ 19: على المجتمع الدولي والأمم المتحدة دعم مشاريع التعافي المبكر في سورية

أكدت الدول الضامنة لعملية أستانا التزامها الراسخ بسيادة سورية واستقلالها ووحدتها ورفضها المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سورية ووحدة أراضيها، مشددة على ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب ورفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب.

وجاء في بيان الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا، في ختام الاجتماع الدولي الـ 19 حول سورية بصيغة أستانا والذي عقد على مدى يومين في العاصمة الكازاخستانية وفق ما ذكرت وكالة «سانا»: إنها تجدد الالتزام الراسخ بسيادة سورية واستقلالها، وكذلك بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وبضرورة احترام هذه المبادئ والامتثال لها عالمياً، والتصميم على مواصلة العمل لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، والوقوف ضد المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سورية وسلامتها الإقليمية، وتهديد أمن الدول المجاورة.

وأدان البيان تزايد انتشار واعتداءات التنظيمات الإرهابية والمجموعات التابعة لها بأسماء مختلفة في مناطق عدة من سورية، بما في ذلك الهجمات التي استهدفت منشآت مدنية، وأدت إلى خسائر في أرواح الأبرياء.

واستعرضت الدول الضامنة وفق البيان، الأوضاع بالتفصيل في منطقة «خفض التصعيد» بإدلب، وشددت على ضرورة التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات المتعلقة بها، كما تناولت الوضع في شمال شرق سورية، وأكدت أن الأمن والاستقرار الدائمين في هذه المنطقة لا يمكن أن يتحققا إلا على أساس الحفاظ على سيادة سورية وسلامة أراضيها.

وأدانت ممارسات الدول التي تدعم الكيانات الإرهابية بما في ذلك «مبادرات الحكم الذاتي» غير المشروعة شمال شرق سورية ورفضها كل محاولات خلق حقائق جديدة على الأرض بذريعة مكافحة الإرهاب، ورفضها أيضاً سرقة النفط السوري الذي ينبغي أن تعود عائداته إلى الشعب السوري.

وجددت الدول الضامنة التصميم على الوقوف ضد الأجندات الانفصالية في منطقة الجزيرة، والتي تهدف إلى تقويض وحدة سورية، وتهدد أمن دول الجوار، معربة عن قلقها البالغ في هذا الصدد من تزايد الأعمال العدائية من الجماعات الانفصالية ضد المدنيين بما في ذلك قمع التظاهرات والتجنيد الإجباري والممارسات التمييزية في مجال التعليم.

وأدان البيان الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية بما في ذلك على البنى التحتية المدنية، والتي تعد انتهاكاً للقانون الدولي، والقانون الإنساني الدولي، وسيادة سورية ووحدة أراضيها، وتزعزع الاستقرار وتزيد حدة التوتر في المنطقة.

كما أكد البيان ضرورة الالتزام بالقرارات القانونية الدولية المعترف بها عالمياً بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة الرافضة لاحتلال إسرائيل للجولان السوري، وفي مقدمتها قراري مجلس الأمن الدولي 242 و 497 اللذين يؤكدان أن جميع الإجراءات التي اتخذتها وتتخذها إسرائيل في هذا الصدد ملغاة وباطلة وليس لها أي إثر قانوني.

وجددت الدول الضامنة التأكيد على أنه لا حل عسكرياً للأزمة في سورية وضرورة الالتزام بدفع العملية السياسية التي يقودها ويملكها السوريون ويتم تيسيرها من الأمم المتحدة، بما يتفق مع قرار مجلس الأمن 2254، مشيرة إلى أهمية دور لجنة مناقشة الدستور كنتيجة للمساهمة المهمة للدول الضامنة لمسار أستانا، ولتعزيز قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي في دفع التسوية السياسية للأزمة في سورية.

ودعت إلى عقد الجولة التاسعة للجنة لمناقشة الدستور في أقرب وقت ممكن بنهج بناء، ودون أية معوقات أو تدخل خارجي وجداول زمنية مفروضة من الخارج، مؤكدة دعمها عمل اللجنة من خلال التفاعل المستمر مع الأطراف السورية والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون كميسر من أجل ضمان عمله المستدام.

وأعربت الدول الضامنة في بيانها عن قلقها البالغ حيال الأوضاع الإنسانية في سورية ورفضها الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تتعارض مع القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة، بما في ذلك أي تدابير تمييزية من خلال الإعفاءات الممنوحة لمناطق معينة خدمة للأجندات الانفصالية التي تمس بوحدة سورية.

وشددت على ضرورة إزالة المعوقات وزيادة المساعدة الإنسانية لجميع السوريين في جميع أنحاء البلاد دون تمييز وتسييس وشروط مسبقة، داعية المجتمع الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية إلى تعزيز مساعدتهم لسورية من خلال دعم مشاريع التعافي المبكر بما في ذلك إعادة إعمار البنى التحتية الأساسية من المياه والكهرباء والصرف الصحي والصحة والتعليم والمدارس والمستشفيات، وكذلك الأعمال الإنسانية المتعلقة بإزالة الألغام، وفقاً للقانون الإنساني الدولي وبما يسهم في تحسين الوضع الإنساني في سورية، وإحراز تقدم في عملية التسوية السياسية.

وأشار البيان إلى ضرورة تسهيل العودة الآمنة والكريمة والطوعية للاجئين والنازحين السوريين إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم امتثالاً للقانون الإنساني الدولي ووجوب تقديم المجتمع الدولي المساعدة اللازمة لهم، معرباً عن استعداد الدول الضامنة لمواصلة التفاعل مع جميع الأطراف ذات الصلة بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والوكالات الدولية المتخصصة الأخرى وعزمها مواصلة العمل على إطلاق سراح المحتجزين والمختطفين.

وقررت الدول الضامنة عقد الاجتماع الدولي الـ 20 بصيغة أستانا حول سورية في النصف الأول من العام القادم، وأشارت إلى القرار الوارد في البيان المشترك للقمة الثلاثية لرؤساء الدول الضامنة في طهران في الـ 19 من تموز الماضي بعقد القمة المقبلة في روسيا.

المصدر: وكالات

للمزيد من الأخبار تابعوا صفحتنا على الفيسبوك –تلغرام –تويتر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
أهم الأخبار ..
البنتاغون: ترسانة الصين النووية ستصبح أضعاف ما هي عليه بحلول عام 2035.. الأمم المتحدة: أول سفينة تحمل أسمدة روسية غادرت هولندا متوجهة إلى إفريقيا.. الجنرال عاصم منير..يتولى رسميا منصب قائد الجيش الباكستاني الجديد.. وسائل إعلامية نقلا عن مصدر تركي رسمي: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ثلاث مدن بمحافظة حلب.. أمام مجلس الأمن..المبعوث الأممي لسوريا يدعو لوقف التصعيد العسكري شمالي البلاد.. دمشق تطالب مجلس الأمن بإلزام تركيا إنهاء وجودها العسكري في سوريا وبخروج القوات الأمريكية من البلاد.. موسكو: مستويات عالية من "العلاقات المسمومة" مع روسيا من قبل الولايات المتحدة في جميع الاتجاهات.. البنتاغون: الولايات المتحدة قلصت عدد الدوريات شمالي سوريا.. لكنها لم تعيد نشر القوات رغم التهديد بعملية تركية.. الصين تدعو إسرائيل وتركيا إلى الوقف الفوري للهجمات على سوريا.. الخامس خلال 24 ساعة..استشهاد فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.. "لوموند": الاتحاد الأوروبي يخشى فرض عقوبات على الصناعة النووية بسبب اعتماده الكبير على روسيا.. بمشاركة الجيش الأمريكي... إسرائيل تجري تدريبات تحاكي ضربات جوية لإيران.. الهيئة العليا لمكافحة الفساد العراقية تستدعي رئيس جهاز المخابرات السابق و تمنعه من السفر.. نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف: لم يكن لدى موسكو خيار آخر سوى تأجيل المشاورات مع أمريكا بشأن معاهدة "ستارت".. بمشاركة أوزبكستان.. الرئيس الروسى يبحث مع نظيره الكازاخستاني إنشاء اتحاد غاز ثلاثي.. أمين عام حلف الناتو: دولنا تدفع ثمنا باهظا من جراء حرب أوكرانيا.. القوات الموالية لروسيا تعلن استعادتها ثلاث مناطق في دونيتسك شرقي أوكرانيا.. الدفاع الروسية تعلن إحباط هجمات للجيش الأوكراني والقضاء على نحو 200 جندي.. الجيش الإسرائيلي يقتل الشقيقين جواد وظافر الريماوي بإطلاق الرصاص الحي عليهما في بلدة كفر عين وسط الضفة الغربية.. مكتب أردوغان: تركيا تنسق إجراءاتها مع روسيا خلال العمليات الجوية شمالي سوريا والعراق.. رئيسي والسوداني يبحثان سبل تعزيز التعاون الأمني.. و يؤكدان أولوية مكافحة الإرهاب لدى طهران وبغداد.. تركيا: العملية العسكرية في شمال سوريا قد تنطلق في أي وقت.. المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن: تركيا تدعو إلى ابعاد قوات قسد من حدودها نحو 30 كيلومتراً.. أنقرة تتحدث عن رفع مستوى اللقاءات بين أجهزة المخابرات التركية والسورية.. محمد بن زايد يصدر عفواً رئاسياً عن 1530 سجيناً بمناسبة العيد الوطني للإمارات.. منظمة الصحة العالمية تستخدم "أم بوكس" اسما جديدا لجدري القردة.. مسؤول أميركي: إدارة بايدن خصّصت أكثر من مليار دولار لدعم قطاع الطاقة في أوكرانيا ومولدافيا.. الصين تبعد سفينة أميركية "اخترقت بشكل غير قانوني" المياه بالقرب من بحر الصين الجنوبي.. البيت الأبيض: الولايات المتحدة لن تجبر أوكرانيا على التفاوض مع روسيا.. كولومبيا تشن حملة عسكرية لاستهداف جماعات مسلحة على الحدود..