دولي

اتهامات لقائد الجيش الباكستاني بالإطاحة بحكومة “نواز شريف”.

|| Midline-news || – الوسط …

اتهم رئيس الوزراء الباكستاني السابق”نواز شريف” قائد الجيش “قمر جاويد باجواه” بالإطاحة بحكومته، والضغط على السلطة القضائية، وتنصيب الحكومة الحالية بقيادة “عمران خان” في انتخابات عام 2018.

وتحدث شريف عبر دائرة تلفزيونية من لندن إلى تجمع ضم عشرات الآلاف من مناصريه، ونظمته أحزاب معارضة بمناسبة تدشين حملة احتجاجية في أنحاء البلاد انطلاقاً من مدينة “جوجرانوالا” بهدف الإطاحة بحكومة خان.

وقال “شريف” مخاطباً الحشد، الذي اعتبر الأكبر من نوعه منذ انتخابات 2018: ”أيها الجنرال قمر جاويد باجواه، لقد قضيت على حكومتنا التي كانت تعمل جيداً، ووضعت الأمة والدولة على مذبح رغباتك“.

وفي الشهر الماضي، شكلت تسعة أحزاب معارضة رئيسية تحالفاً أطلقت عليه اسم “حركة باكستان الديمقراطية”، لتدشين حملة ضد الحكومة في مختلف أنحاء البلاد.

وكانت المحكمة العليا قد أقالت حكومة شريف عام 2017 بتهم فساد، ليتوجه بعدها شريف إلى لندن للعلاج.

وتنفي مصادر في الجيش الباكستاني اتهامات بالتدخل في السياسة. ولم ترد وحدة العلاقات العامة بالجيش على طلب للتعقيب عا ورد في كلام ” شريف”.

بدوره، ينفي خان، الذي فاز في الانتخابات الباكستانية ببرنامج لمكافحة الفساد، اتهامه بالوصول إلى السلطة بمساعدة من الجيش.

وقال رئيس الوزراء أمس الجمعة إنه لا يخشى حملة المعارضة التي تشن ضده حالياً، ووصفها بأنها تهدف إلى ابتزازه لدفعه لإسقاط تهم الفساد عن زعمائها، حسب قوله.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات المقبلة في باكستان العام 2023.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى