إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

إنجازات علماء الأحياء السوفييت في أوكرانيا تهدد روسيا

كتب إيفان أباكوموف وميخائيل موشكين، في “فزغلياد”، حول عمل المختبرات الأمريكية السرية في أوكرانيا على ممرضات بشرية خطيرة.

وجاء في المقال: اندلعت في أوكرانيا، في ذروة تفشي وباء كوفيد-19 في أوروبا، فضيحة حول أنشطة المختبرات الحيوية الأمريكية. لسبب ما، حاولت السفارة الأمريكية في كييف حذف المعلومات عنها من موقعها على الإنترنت. ولكن المعلومات باقية على الشبكة.

ظهرت المختبرات في عهد فيكتور يوشينكو ويوليا تيموشينكو، سنة 2005. وتصل ميزانية البرنامج الآن إلى 2.1 مليار دولار.

فما الذي يقوم  به 15 مختبرا أمريكيا في أوكرانيا؟

يجيب كبير الباحثين في معهد أبحاث الوبائيات والأحياء الدقيقة، الأخصائي في علم الفيروسات، فيكتور زويف، عن السؤال، بالقول: “أعتقد بأن الأمريكيين يحتاجون إلى المخابر الحيوية لإجراء اختبارات خطيرة للغاية. أولاً، دراسة عوامل إمراض خطيرة بشكل خاص، ومن الأكثر أمانا إجراؤها على أراضي الغير؛ ثانياً، دراسة العوامل الممرضة الخاصة بهذه المنطقة والخصائص الإقليمية للمناعة (على غرار مناعة الشعوب الإفريقية ضد الحمى الصفراء)”.

وقال زويف: “بالإضافة إلى ذلك، ففي بلدان مثل أوكرانيا أو جورجيا، من السهل على الأمريكيين (وليس في ولاية أوهايو) العثور على متطوعين لإجراء اختبارات على البشر. وأما العامل الثالث الذي يجذب اهتمام الأمريكيين في الفضاء ما بعد السوفييتي، فهو إرث المدرسة الوبائية السوفييتية. فعلى سبيل المثال، في العام 2009، افتتح، على قاعدة مختبر الطاعون بمعهد أوديسا لأبحاث مكافحة الطاعون، وبمشاركة وزارة الدفاع الأمريكية، المختبر المرجعي المركزي (CRL) المتخصص بمسببات الأمراض البشرية.

وفي الصدد، قال الباحث السياسي الأوكراني، ميخائيل بوغريبينسكي لـ”فزغلياد”: “تقوم علاقة أوكرانيا بالولايات المتحدة على مبدأ ” افعل ما تريد”. لذا، فسوف يستمر الأمريكيون في عملهم هناك كما يعملون في جورجيا”. وأضاف أن من المدهش كيف تعمل هذه المختبرات “السرية” علانية في أوكرانيا. ولكن “للمطالبة بإغلاق هذه المختبرات، يجب أن تكون أوكرانيا دولة ذات سيادة”.

تابعوا RT

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى