دولي

أردوغان: نعتزم الدخول إلى منطقة آمنة في سورية

|| Midline-news || – الوسط …

صرح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان أن القوات البرية التركية ستدخل منطقة آمنة مزمعة في شمال سورية “قريباً جداً ” وذلك بعد افتتاح مركز للعمليات المشتركة مع الولايات المتحدة في مطلع الأسبوع.

واتفقت تركيا والولايات المتحدة هذا الشهر على تأسيس مركز مشترك بشأن المنطقة الآمنة المزمعة على طول حدود سورية الشمالية الشرقية، لكنهما لم تذكرا تفاصيل تذكر عن مساحة المنطقة أو هيكل قيادة القوات التي ستعمل هناك.

وقال أردوغان “نحقق تقدماً بطيئاً في مساعينا لإقامة منطقة آمنة… مثل الكثير من القضايا التي اعتقد البعض أنها غير قابلة للنقاش، نضع قضية شرق الفرات على المسار”.

وذكر أردوغان أن هناك تقدماً في خطط إقامة المنطقة الآمنة، لكنه أضاف أن تركيا أعدت العدة لتنفيذ خططها الخاصة إذا لم تتحقق آمالها.

وأضاف “أولويتنا هي الحوار والتعاون. لكن إذا أُجبرنا على السير في طريق لا نريده أو واجهنا مماطلة، فإننا على أتم الاستعداد وسننفذ خططنا الخاصة. طائراتنا المسيرة والهليكوبتر دخلت المنطقة. وقريبا جدا ستدخل قواتنا البرية المنطقة أيضا”.

جاءت هذه التصريحات بعد يومين من تصريح  لوزير الدفاع التركي خلوصي أكار، بأن مركز العمليات المشترك أصبح جاهزاً للعمل. وأضاف أن القوات الأمريكية دمرت بعض مواقع وحدات حماية الشعب في المنطقة في إطار الاتفاق.

وقال أكار إن المحادثات جارية من أجل أن يبدأ الجنود الأتراك والأمريكيون دوريات مشتركة في المنطقة الآمنة “قريبا”.

جدير بالذكر بأن العلاقات بين أنقرة وواشنطن، متوترة بسبب عدد من القضايا، منها المصالح المتضاربة في سورية وخصوصا دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب، والذي أغضب تركيا التي تعتبر الفصيل منظمة إرهابية مرتبطة بالمسلحين الأكراد الذين ينشطون على أراضيها.

وقالت تركيا مراراً إنها لن تقبل أي تأخير من المسؤولين الأمريكيين في تنفيذ الاتفاق، وحذرت من أنها ستشن هجوما عبر الحدود لطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن لزم الأمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى